الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم

محافظة صبيا
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متى بدأ نزول القراءات ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin


عدد المساهمات : 339
تاريخ التسجيل : 17/09/2011

مُساهمةموضوع: متى بدأ نزول القراءات ؟    الأحد أكتوبر 02, 2011 1:57 pm

بلا ريب نزل القرءان الكريم بحروفه المتعددة من عند الله ، وحروف القرءان المتنوعة سببها التيسير على الأمة ، التي تختلف لفات قبائلها ، فلما هاجر رسول الله إلى المدينة المنورة ، أستمر نزول القرءان بلهجة قريش ، وكان من السهل على أهل المدينة ومن حولها أن يقيموا ألسنتهم على لهجة قريش ، لأنهم من أهل الحاضرة أولاً ، ولما بين البلدين من الصلات والتمازج وألإختلاط ،
ولما فتح الله على المسلمين في العام الثامن من الهجرة ، انهال الناس من جميع أنحاء الجزيرة العربية ، يعلنون إسلامهم ، ويتعلمون القرءان يحفظونه ويعملون به ، وفيهم من طبع لسانه على لهجة قبيلته ، ولا يستطيع تقويمه على لغة قريش ، ولاتجدى معه الحيلة ، ولو أمر أن يزول عن لغته ، وما جرى عليه اعتياده ، طفلاً وناشئاً وكهلاً لاشتد ذلك عليه وعظمت المحنة وأدرك الرسول أبعاد المشكلة ، وهى تكمن في عدم قدرة الكثيرين ممن دخلوا الإسلام من القبائل الأخرى على قراءة القرءان كما أنزله الله على لهجة قريش ، فتوجه إلى الله طالباً التخفيف عن هؤلاء ، فاستجاب الله لنبيه وأنزل الرخصة بالتخفيف ، كما روى البخاري ومسلم عن ابن عباس قال : ( أقرأني جبريل على حرف فراجعته ، ثم لم أزل أستزيده ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف ) .
إذن نشأت القراءات أو ظهرت القراءات بعد الهجرة وبعد أن أصبحت الحاجة إلى استخدامها ملحة .
فلما نزلت الرخصة من الله بقراءة القرءان على حروف متعددة ، كل على حسب لهجته ، بدأ رسول الله يقرأ الوافدين عليه من القبائل بلهجاتهم ، ورخص لغيرهم القراءة بهذه اللهجات ، طا لما أصبحت قراءة القرءان بها وحياً من عند الله ، ولم يعلم بعض القرشيين بهذه الرخصة أول ما نزلت ، فأنكر على بعض من سمعه يقرأ القرءان بغير لهجة قريش ، كما حدث بين هشام بن حكيم وعمر بن الخطاب ، لما أنكر عمر قراءة هشام ، فسمع الرسول منهما وأقر القراءتين ثم قال : ( إن هذا القرءان أُنزل على سبعة أحرف فاقرؤوا ما تيسر منه ). البخاري .
ثم شاع أمر الرخصة في قراءة القرءان على سبعة أحرف بين الصحابة رضوان الله عليهم .
(7384) ــ حدَّثَنا يحيى بن بُكير حدثنا الليثُ عن عُقيْل عن ابن شهاب حدثني عُروةُ أنَّ المِسوَر بن مخرمة و عبد الرحمن بن عبد القاريّ حدَّثاه أنهما سَمعا عُمر بن الخطاب يقول: «سمعت هشامَ بنَ حَكيم يقرأُ سورةَ الفرقان في حياة رسولِ اللَّه فاستَمعت لقراءته فإِذا هو يقرأ على حروفٍ كثيرة لم يُقرِئنيها رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فكدتُ أُساوِرُهُ في الصلاة فَتَصَبَّرْتُ حتى سلَّم فلَبَّبْتُه بِردائه فقلت: من أقرأَك هذه السورةَ التي سمعتُكَ تَقرأ؟ قال: أَقرَأَنيها رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم، فقلت: كذَبت أَقرأنيها على غير ما قرأتَ، فانطلقْت به أقُودُهُ إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فقلت: إني سمعت هذا يقرأ سورةَ الفرقانِ على حروفٍ لم تُقْرِئنيها فقال: أَرسلْه، اقرأ يا هشامٌ؟ فقرأَ القراءة التي سمعته، فقال رسولُ الَّله صلى الله عليه وسلم كذلكَ أُنزِلَت، ثم قال رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم: اقرأْ يا عُمر؟ فقرأْتُ فقال: كذلك أنزِلت، إنَّ هذا القرآن أُنزِلَ على سبعة أحرفٍ فاقرؤوا ما تيَّسر منه. رواه البخاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabyaonline.yoo7.com
 
متى بدأ نزول القراءات ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم  :: احكام التجويد والقراءات :: أحكام القراءات-
انتقل الى: