الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم

محافظة صبيا
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قراءة القرآن بلحون العرب وأصواتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر سليم
Admin


عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 21/09/2011
العمر : 62

مُساهمةموضوع: قراءة القرآن بلحون العرب وأصواتها    الأحد سبتمبر 25, 2011 3:04 pm

حدّثنى بِشْرُ بْنُ الْحَكَمِ. حَدَّثَنَا عَبْد الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ. حَدَّثَنَا يَزِيدُ وَهُوَ ابْنُ الْهَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللّهِ يَقُولُ: «مَا أَذِنَ الله لِشَيْءٍ، مَا أَذِنَ لِنَبِيَ حَسَنِ الصَّوْتِ، يَتَغَنَّى بِالْقُرْآنِ يَجْهَرُ بِهِ».
حدّثنى بِشْرُ بْنُ الْحَكَمِ. حَدَّثَنَا عَبْد الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ. حَدَّثَنَا يَزِيدُ وَهُوَ ابْنُ الْهَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللّهِ يَقُولُ: «مَا أَذِنَ الله لِشَيْءٍ، مَا أَذِنَ لِنَبِيَ حَسَنِ الصَّوْتِ، يَتَغَنَّى بِالْقُرْآنِ يَجْهَرُ بِهِ».
قال النووي يرحمه الله : يستحب تحسين الصوت بالقراءة وتزيينها مالم يخرج عن حدِّ القراءة بالتمطيط فإنْ أفرط حتى زاد حرفاً أو أخفاه فهو حرام.
ثم قال : وقال قاضي القضاة في كتابه الحاوي : القراءة بالألحان الموضوعة إن أخرجت القرآن عن صيغته بإدخال حركات فيه أو إخراج حركات منه ، أو قصر ممدود أو مدِّ مقصور أو تمطيط يخل باللفظ فهو حرام يفسق به القارئ ويأثم به المستمع ، فإن لم يخرجه اللحن عن لفظه وقراءته على ترتيله كان مباحاً ؛ لأنَّه زاد له بألحانه في تحسينه.
وقال الشافعي : ويحسن القارئ صوته بالقراءة بأي وجه كان .
وبناءً على ذلك فإنَّ القراءة بالألحان تجوز بشرطين :
1 ـ ألاّ تُخْرج القراءة عن قواعد التجويد وأصول الأداء.
2 ـ ألاّ تُشْبه ألحان الفساق وأهل الفجور.
قال الجعبري : أقرأْ بألحان ألأعراب طبها * وأُجزت الأنغامُ بالميزان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قراءة القرآن بلحون العرب وأصواتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم  :: احكام التجويد والقراءات :: أحكام القراءات-
انتقل الى: